التكنولوجيا والخدمة الكنسية

الرئيسية / التكنولوجيا والخدمة الكنسية

التكنولوجيا والخدمة الكنسية

لاشك أن التكنولوجيا الحديثة صار لها دور جبار فى الخدمة الكنسية، فبسبب انتشارها، ووسائلها التواصلية، وسرعة الحصول على المعلومة ونشرها على مستوى العالم كله من خلال شبكة الإنترنت، أصبح من الممكن، بل ومن الضرورى، استخدامها بكثافة فى الخدمة الكنسية. إن التكنولوجيا الحديثة توفر لنا الفوائد التالية، كمجرد أمثلة:

1- خدمـــــــــــــــــــــــة تعليـــــــــــــــــــــم الكمبيوتر

وهـــى خدمــة صـارت متاحة الآن فى عدد ضخم من الكنائس، بهدف اللحاق بالعصر، والتعرف على لغته واستخدام وسائله التكنولوجية، ومن ثم الحصول على فرص عمل إذ صار استخدام الكمبيوتر مهارة أساسية فى كل الوظائف والأعمال

2- سرعة توصيل المعلومة الكنسية :

كموعد اجتماع، أو برنامج مؤتمر، أو عرض مشكلة للبحث السريع… الخ.

3- سهولة الانتشار العالمى :

سواء كلمات الكتاب المقدس، بترجمات متعددة، مع تفسيرات وتأملات، وعظات تشرح أبعاد الحياة المسيحية، والعقيدة الأرثوذكسية… هذا كله صار سهلاً ومتوفراً من خلال:

أ- شبكة الاتصالات الدولية (الإنترنت).

ب- القنوات الفضائية المتخصصة (مثل أغابى و CTV).

لذلك يمكن لعظة محدودة يلقيها قداسة البابا مثلاً أن تذاع على الإنترنت (فى كل أنحاء العالم)، وعلى قناة أغابى و CTV (التى ستصل قريباً إلى كل أنحاء العالم).

وهكذا يترابط الأقباط معــاً، سواء من جهـة حياتهــــم المسيحيــة أو الكنسية أو الاجتماعية، كما تترابط أجيالهم التى انتشرت فى قارات الدنيا كلها، وبلغات متنوعة. فمن خلال الإنترنت و “أغابى – CTV”.

يمكن أن نصل إلى كل بيت، وإلى كل نفس، وإلى كل مرحلة عمرية (من خلال برامج متنوعة للأطفال والفتيان والشباب، والمقبلين على الزواج، والمخطوبين، والمتزوجين حديثاً أو للآباء والأمهاتالخ).

4- سهولة التواصل الإنسانى :

(Day Verse) التى يمكن أن نرسلها إلى مخدومينا كل يوم، ومعها دعاء أو نداء بحضور اجتماع الشباب…وكأمثلة فقط عندنا “آية اليوم

وكذلك استخدام البريد الإلكترونى (E-mail)، فى الوصول إلى الآلاف من خلال رسالة قصيرة تعطى أثراً روحياً أو تعليمياً أو إخبارياً…

كذلك استخدام حجرات الدردشة (Paltalk) فى عقد لقاءات روحية يتواصل فيها الشباب من كل أنحاء العالم مع أب أسقف

أو كاهـن أوخـادم… بل البعـــض يستخدمونهـا فـى تحفيـظ

التسبحة والألحان… ناهيك عن التواصل اليومى بين الأصدقاء من خلال نفس الأسلوب… المهم أن يكون كل هذا بأسلوب بنّاء ومقدس.

5- إجراء بحوث وبحث عن مفردات :

وذلك باستخدام المراجع التى لا حصر لها على الإنترنت، فى كل فروع العلم والمعرفة، وكذلك استخدام آلة البحث عن كلمة فى الكتاب المقدس أو غير ذلك.

6- التوثيق والأرشفة :

فى أسهل الاحتفاظ بملايين الوثائق والمستندات والأوراق بطريقة منظمة، يسهل فيها الوصول إلى ورقة ما أو معلومة ما، وذلك من خلال وضع كل شئ داخل “الأرشيف” الإلكترونى، ثم استدعاء المعلومة المطلوبة فى ثوان معدودة.

7- برامج العضوية الكنسية :

والتى من خلالها يمكن أن يضع الأب الكاهن أسماء كل رعيته، بأعمارهم، وظروفهم، وبياناتهم فى سجل كمبيوترى، يسهل معه الرجوع إلى أى اسم للرعاية والافتقاد، ومعرفة ما يلزم من بيانات الميلاد والخطوبة والزواج والوفاة وغير ذلك.

8- المواقع الإلكترونية المتخصصة :

فلدينا فى أسقفية الشباب عدة مواقع – كمثال – منها :

أ- موقع “أسقفية الشباب“.

www.youthbishopric.com

ب- موقع “العقيدة الأرثوذكسية“.

www.akeedaorth.com

ج- موقع “مهرجان الكرازة المرقسية“.

www.mahraganalkraza.com

د- موقع “مركز تدريب خدام الشباب“.

www.youthleaderstc.com

هـ- موقع “الشماسة فيبى“.

www.deaconessfiby.org

كما ان هناك العديد من الصفحات ومواقع التواصل الخاصة باسقفية الشباب يمكن الوصول اليها من الموقف الرسمى للأسقفية

www.youthbishopric.com

ولاشك أن هناك آلاف المواقع المتخصصة لدى البطريركية والإيبارشيات والكنائس فى مصر والمهجر…

9- المجلة الالكترونية

مثـــل “انجيلوس” التـــى تصدرهـا أسقفيــة الشباب، وهناك مثيلاتها فى كنائس كثيرة، تهدف إلى التواصل مع الشباب بأسلوب عصرى.

10- خدمة الأقراص المدمجة :

والتى تحوى آلاف الكتب على أقراص سهلة الحمل والتخزين والشراء، كما أنها تحتفظ بها عليها من معلومات بصورة جيدة.

 11 حديثا تم انشاء تطبيق خاص باسقفية الشباب على الموبايل

http://www.youthbishopric.online.com

مشاركة المقال