الكنيسة .. بقلم نيافة الأنبا موسى

الرئيسية / الكنيسة .. بقلم نيافة الأنبا موسى

FB_IMG_1462494756836

الكنيسة هى:

1- جماعة المؤمنين بالمسيح.

2- المجتمعين فى بيت الله المدشن.

3- بقيادة الاكليروس.

4- وحضور الملائكة والقديسين.

5- حول جسد الرب ودمه الأقدسين.

نريد أن نفهم ما معنى “بيت الله المدشن”؟ فأجبتها قائلاً:

بيت الله المدشن:

الكنيسة – كمبنى – هى بيت الله المدشن، وهى بيت الملائكة، ومكان اجتماع المؤمنين المعمدين جسد المسيح، له المجد. وقد وردت عبارة “الكنيسة التى فى بيتك” فى العهد الجديد، ليس فقط الجماعة المؤمنة، ولكن أيضاً بمعنى المكان المقدس. وفى بداية المسيحية كانت القداسات تعقد فى البيوت، وفى أماكن بسيطة، وأحياناً فى خنادق، بسبب الاضطهاد الوثنى أو اليهودى، ثم بدأت عمارة الكنائس، حينما صارت المسيحية هى الديانة الرسمية للإمبراطورية الرومانية، أيام الملك قسطنطين، ابن الملكة هيلانة، التى تكتشف صليب السيد المسيح فى أورشليم.

سألنى مينا : هل هناك شكل مميز لمنى الكنيسة؟

فقلت له : للكنيسة أشكال عديدة منها :

1- شكل الصليب : حيث أنها المكان الذى فيه يقام سر الأفخارستيا، امتداداً للصليب المجيد، حيث الجسد المكسور والدم المسفوك لأجل خلاصنا.

2- شكل سفينة : رمزاً لفلك نوح، الذى فيه خلص نوح وأسرته من الطوفان، طوفان بحر هذا العلام الزائل، الملىء بالخطايا والعثرات.

3- القباب : رمز قلب الله المتسع، والسماء الصافية المرصعة بالنجوم… وكثيراً ما تحوى القبة فى الداخل رسوماً للسيد المسيح، والأربعة بشيرين الذين بشرونا به، وسماء زرقاء فيها نجوم… لأن الكنيسة هى بيت الله، والمكان الذى صار سماءً.

4- المنارة : رمز للنور الذى أشرق على العالم، والنجم الذى هدى المجوس فى مسيرتهم من المشرق إلى حيث الطفل يسوع، وحيث قدموا الهدايا ذهباً ولباناً ومراً.

5- الصلبان : عدد كبير فوق المنارة والقباب والنوافذ والأبواب والمقاعد.. علامة الخلاص التى لنا نحن المسيحيين.

6- الأعمدة : رمز الآباء الرسل، “المعتبرين أنهم أعمدة” (غل 9:2) بسبب كرازتهم وإيمانهم وخدمتهم لكنيسة المسيح.

7- الأنبل : مكان الوعظ، حيث لم تكن هناك ميكروفونات، فكان المكان المرتفع الذى يقف عليه الواعظ، ليراه الجميع، ويسهل عليهم سماع صوته.

والكنيسة – بعد أن يتم بناؤها – يقوم قداسة البابا أو الأب الأسقف بتدشينها بزيت الميرون المقدس (علامة حلول الروح القدس فيها)، حيث يسهر الجميع فى تسبيح طوال الليل، ثم يتم دهن المذبح والأيقونات والأوانى والستور بزيت الميرون المقدس، فتصير الكنيسة مدشنة أى مكرسة لعمل الله المقدس فقط، ولهذا تستخدم بوقار خاص.. إذ يقول الكتاب: “ببيتك تليق القداسة يارب” (مز 5 : 93)… لهذا ينبغى أن ندخل الكنيسة بوقار خاص، وملابس مناسبة، ونظافة الجسد والنفس والروح، وحينما ندخل نسجد أمام الهيكل المقدس قائلين: “أما أنا فكثرة رحمتك أدخل بيتك، وأسجد قدام هيكل قدسك بمخافتك” (مز 7 : 5)…

ومن المهم أن نحتفظ للكنيسة بوقارها، فلا نتكل فيها مع أحد إلا للضرورة القصوى وبصوت هامس…

كما أنه لا يليق أن نستخدم الكنيسة فى أنشطة غير مناسبة كالمسرحيات أو الاسكتشات… بل نستخدمها فى وقار فى إقامة القداسات أو الاحتفالات الروحية المناسبة.

 : فعلاً “ببيتك تليق القداسة يارب” (مز 5 : 93

مشاركة المقال