المرور على الإجتماعات – وحدة الإتصال

الرئيسية / المرور على الإجتماعات – وحدة الإتصال

المرور على الإجتماعات الأسبوعية للشباب

تذخر كنائسنا – بنعمة الرب – ومنذ زمن بإجتماعات أسبوعية للشباب فى كل أنحاء الكرازة، ففى كل كنيسة تجد مجموعة من الاجتماعات تغطى كل المراحل العمرية لمرحلة الشباب..

 فصول التربية الكنسية للمرحلة الإعدادية.
 اجتماع شبان للمرحلة الثانوية.
 اجتماع شابات للمرحلة الثانوية.
 اجتماع شباب جامعى (مشترك أو غير مشترك).
 اجتماع خريجين (عموماً مشترك).
 اجتماع للمهن الحرة (مشترك أحياناً).
 اجتماع لكل أسرة جامعية.

صورة اجتماعات الشاب واستحدثت عدة إجتماعات أخرى :

 اجتماع للمغتربين.
 اجتماع للفرق الكشفية.
 اجتماع لاعداد الخدام.

وتهدف هذه اللقاءات الى ربط الشباب بشخص السيد المسيح له المجد، وبكنيسته المقدسة، وإنجيله المنير، وبضمان خلق جيل من الشباب سليم: روحياً، وكنسياً، ونفسياً، وإجتماعياً.. مواطناً صالحاً، وإيجابياً، وشاهداً للمسيح وكنيسته.

كل ذلك من خلال مجموعات متخصصة لخدمة الشباب فى ميادين :

1- دراسة الكتاب. 2- الحياة الكنسية.
3- دراسات آبائية. 4- التنمية الثقافية.
5- التنمية الاقتصادية. 6- المشاركة الوطنية.

والهدف دائماً أن يتحول اجتماع الشباب إلى “مجتمع شبابى” فلذلك يشتمل الاجتماع على عدة لجان للنشاط مثل :

1- اللجنة الروحية : تهتم بالصلاة، والافتقاد ودعوة المتكلمين. والمسابقات الروحية وحفظ الألحان.
2- اللجنة الإجتماعية : وهى للرحلات والحفلات والأغابى والمناسبات المختلفة.
3- اللجنة الثقافية : وهى تهتم بمنبر الشباب، أو المجلة الصوتية أو المقروءة، كما تقييم الحوارات والندوات الثقافية مع مهمة إثراء الاجتماع بالكتب والمعلومات الثقافية الهامة والمؤتمرات
والمهرجانات.
4- اللجنة الفنية : للرسم والموسيقى والأشغال والمعارض.
5- اللجنة الرياضية : لخدمة النادى الصيفى، وتكوين فرق كشفية، وعمل المسابقات الرياضية.
6- : وتهتم بالشباب المحتاج مادياً، بأسلوب كريم وبزيارة المستشفيات والملاجئ ودور المسنين والمعوقين.

وهكذا يقود الشباب أنشطتهم بأنفسهم، تحت رعاية احبار الكنيسة والأباء الكهنة وخدام وخادمات كل مرحلة، الأمر الذى يربطهم بالحياة المسيحية، إذ يتذوقون حلاوة الرب، وبهجة شركته.

ولذلك تحرص أسقفية الشباب من خلال الأباء الرهبان والمكرسين والمكرسات والخدام والخادمات فى حقل الشباب، على المرور على اجتماعاتهم من آن لآخر، للإحساس بنبض الشباب عن قرب، ومعرفة ظروفهم ومشكلاتهم وتطلعاتهم، ولتبادل الخبرات بين بعضهم البعض، ولكى تخطط الأسقفية عملها من أجل الشباب كالكتابة واللقاءات وبرامج إعداد خدام الشباب، وبرامج اجتماعات الشباب والمهرجانات والمسابقات.. كل ذلك من خلال معرفة واقع ظروف الشباب المعاصر من الميدان.
لذا يزور فريق العمل، المكون من :

 أصحاب النيافة الأنبا موسى، والأنبا رافائيل.
 الآباء الرهبان والمتبتلين.
 المكرسون والمكرسات.
 خدام المراحل.
 خدام المجموعات المتخصصة.
يزور اجتماعات الشباب فى تنوعها سواء فى القاهرة الكبرى أم فى الإيبارشيات وهى فرصة ممتازة لمعرفة احتياجات الشباب من ميدانهم ومن واقعهم عن قرب.
يأخذ الاجتماع أشكالاً كثيراً منها :

1- أسلوب الحوار.
2- الندوة والتعليق.
3- المحاضرة ثم إجابة الأسئلة، يسبق الكلمة أحياناً مجلة صوتية، يقدمها أحد الشباب، وهى من إعدادهم أيضاً.
كما تسعى ليأخذ الشـباب دوراً إيجابياً فى اجتماعاتهم يشعر فيها بانتمائه إلى كنيسته.

مشاركة المقال