الميرون روحياً

الرئيسية / الميرون روحياً

نفرح بعمل الميرون المقدس، فى حبرية قداسة البابا تواضروس الثانى، ونتذكر هنا مفاعيل هذا السر فى حياتنا.

سر ” المسحة” المقدسة، بزيت الميرون، Chrismation، مأخوذة من Christ “الممسوح “، لأن هذه المسحة ذات مفاعيل هامة فى حياتنا، يكفى ما ذكره عنها القديس يوحنا الحبيب :

“َأَمَّا أَنْتُمْ فَلَكُمْ مَسْحَةٌ مِنَ الْقُدُّوسِ وَتَعْلَمُونَ كُلَّ شَىْءٍ” (1يو 20:2)..

“كَمَا تُعَلِّمُكُمْ هَذِهِ الْمَسْحَةُ عَيْنُهَا عَنْ كُلِّ شَىْءٍ، وَهِىَ حَقٌّ وَلَيْسَتْ كَذِباً. كَمَا عَلَّمَتْكُمْ تَثْبُتُونَ فِيهِ” (ايو 27:2)..

36 رشماً  

حينما يخرج المعمَّد من جرن المعمودية، يرشمه الأب الكاهن بـ 36 رشمًا.. ذلك لأن الكنيسة علمتنا، والكتاب يؤكد لنا، أن سكنى الروح القدس فينا تأتى بعد المعمودية مباشرة..

– فى كورنثوس كرز أبلوس، ولما أجتاز بولس فى النواحى العالية، جاء إلى أفسس فإذ وجد تلاميذ سألهم: بأى معمودية اعتمدوا ؟ فقالوا :  ” بمعمودية يوحنا “، فقال لهم بولس : ان يوحنا عمد بمعمودية التوبة.. وشرح لهم الإيمان بالمسيح، والمعمودية المسيحية التى تجدد الإنسان بالروح القدس، فاعتمدوا، ووضع بولس عليهم الأيادى، فحلّ الروح القدس عليهم، وبدأوا يتكلمون بألسنة.. (أع 1:19-6).

لهذا رسمت الكنيسة أن يأتى سر المسحة بعد المعمودية مباشرة، وترشم المعمد بزيت الميرون هكذا :

+ صليب فى الجبهة: لتقديس الفكر.

+ 7 صلبان (المنخاران والفم والعينان والأذنان) : لتقديس الحواس..

+ صليبان فى القلب والبطن : لتقديس الداخل..

+ صليبان على الظهر : لتقديس الأرادة..

+ صليبان فى كل مفصل بالذراع  : لتقديس الأعمال..

+ صليبان فى كل مفصل بالرجلين  : لتقديس الخطوات.

وهكذا يصير الإنسان هيكلاً للروح القدس، ويسكن فيه روح الله، الذى يقوم معنا بعمل جوهرى بدونه لا نخلص، لأنه:

1- يبكتنا على الخطية : لنتوب عنها..

2- يرشدنا إلى المسيح : لنخلص به.

3- يسكن فينا : ليقدس كياننا له.

4- يقدسنا : أى يخصصنا للرب..

5- يمجدنا : إذ نصير أولاد لله ، وورثة ملكوته..

ليتنا مع صنع الميرون المقدس نصلى قائلين :

+ يا رب قدس إرادتى .. للننفذ وصية الرسول :  ” الله هو العامل فيكم أن تريدوا وأن تعملوا من اجل المسرة ”   ( فى 2: 13 ).

+ يا رب قدس أعمالى .. لتكون أعمالنا مقودة بالروح القدس، وللبنيان.

+ يا رب قدس خطواتى .. لتكون سائرة فى طريق المسيح والملكوت العتيد .

+ يا رب قدس فكرى .. ليكون لنا ” الفكر الذى للمسيح ”  ( 1كو 2: 16).

+ يا رب قدس حواسى .. لتكون نوافذ للخير لا للشر ، وللقداسة وليس الدنس.

+ يا رب قدس قلبى .. ليكون مسكناً لشخص المسيح ، الذى يستحق وحده كل الحب .

والرب يسند ضعفنا جميعاً،..

الأنبا موسى

الأسقف العام للشباب

مشاركة المقال