Author Archives: bisyou_admin

الرئيسية / Articles posted by bisyou_admin ()

تأملات في ليلة أبو غلامسيس

بينما كنت أطوف أرجاء البيعة وسط خورس الأباء الرهبان بالدير نردد معاً لحن (مارين أؤونه) فى بداية طقس ليلة سبت النور … جال فى ذهنى هذا الخاطر : ماذا نحن فاعلون ؟ هل نحن نقيم جنازاً ليسوع المصلوب حيث أننا نردد نفس الألحان التى تقال فى تجنيز الأباء؟ ، أم أننا نقيم له طقس رهبنه؟ “حيث يختلط اللحن الحزاينى مع بهجة الحدث واللحن الفرايحى”!! أم أننا نتوقع مجيئه الثانى بمشاعر يختلط فيها الخوف مع الحب والفرح مع الرهبنة ؟ حيث نقرا سفر الرؤيا ونتخلله بمردات مبهجة ومنبهة !!!قراءة المزيد…

الذكاء الإجتماعي

img_1418288087_488“السعادة لا تتوفر للمرء فيما يملك، بل فيما يفعل”…
(د. هنرى لنك)

للوهلة الأولى قد نتصور أن الذكاء مجرد إمكانية عقلية لا شأن لها بالعاطفة، وقد يظن البعض أن الذكاء يقتصر على التحصيل المعلوماتى، ومن ثم يعتبرون الحاصلين على درجات عليا فى الاختبارات الدراسية هم وحدهم الأذكياء! فما هذا الذكاء إلا الذكاء التحصيلى.

غير أن هناك نمطاً أخر من الذكاء، هو الذكاء الاجتماعى الذى يساعد الفرد على التفاعل مع الآخرين بمرونة خاصة، والتصرف فى المواقف المختلفة والمفاجئة بلباقة وحكمة، ويوفر له القدرة على اكتساب الأصدقاء، ويزوده بجاذبية تجعل الآخرين ينصتون إليه.قراءة المزيد…

سيامة القس

1978779_723254187715288_1411467094_nصلاة الصلح:

تبدأ كل صلوات سيامات خدام المذبح الشمامسة والكهنة، بعد صلاة الصلح لتعبر عن مفهوم هذه السيامة المقدسة أنها إقامة سفير عن الله يسعى لخدمة الملكوت قائلاً للناس: “تصالحوا مع الله”.

ولكى تكون هناك الفرصة للأب الكاهن الجديد أن يشترك فى الصلاة من بداية ليتورجية القداس التى تبدأ بالحوار “الرب معكم – ومع روحك أيضاً، ارفعوا قلوبكم – هى عند الرب، فلنشكر الرب – مستحق وعادل”.قراءة المزيد…

سر الزيجة

IMG_311217532544551- هو ناموس طبيعى أسسه الله أولاً منذ البدء بدليل قوله: “ذكراً وأنثى خلقهم وباركهم الله وقال لهم أثمروا واكثروا واملاؤا الأرض” (تك 27:1،28)، “لذلك يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بإمراته ويكونان جسداً واحداً” (تك 24:2).
2- وقد بارك السيد المسيح الزواج ورفعه إلى مقام السر، وقال عن الزوجين “يكون الاثنان جسداً وحداً، إذ ليسا بعد اثنين بل جسداً واحداً. فالذى جمعه الله لا يفرقه إنسان” (مت 4:19-6).قراءة المزيد…

سر الميرون المقدس

“إذا خرج الروح النجس من الإنسان، يجتاز فى أماكن ليس فيها ماء يطلب راحة ولا يجد. ثم يقول أرجع إلى بيتى الذى خرجت منه، فيأتى ويجده فارغاً مكنوساً مزيناً. ثم يذهب ويأخذ معه سبعة أرواح أخر أشر منه، فتدخل وتسكن هناك، فتصير أواخر ذلك الإنسان أشر من أوائله” (مت 43:12-45).

والكنيسة فى طقس سر المعمودية… ينفخ الكاهن فى وجه الموعوظ أو الطفل قبل المعمودية قائلاً: “أخرج أيها الروح النجس”.

وبعد التغطيس فى الماء… لا تترك الكنيسة الإنسان فارغاً مكنوساً مزيناً، لئلا يعود إليه الروح النجس (روح عدم الإيمان) مرة أخرى… بل تملأه الكنيسة بالروح القدس بسر الميرون.قراءة المزيد…

دكتور مكرم مهنى

دكتور  مكرم مهنى

من مؤسسى الخدمة بأسقفية الشاب مع نيافة الأنبا موسى أسقف الشباب

نشأته : ولد مكـرم مهنى فى 20 يونيه عام 1943م فى قرية الحلوة – بنى مزار – المنيا من أب طيب القلب محب للرب يسوع وأم تقية، وكان هو الابن البكر لثمان أخوة أخرين، وفى عام 1947م اجتاح فيضان النيل قريته ودمر كل ما فيها من بيوت فانتقلت الأسرة إلى قرية  صندفا ببنى مزار.
بعد  نجاحه   فى الثانوية العامة جاء إلى القاهرة، والتحق بكلية الهندسة لمدة عامين، وسكن فى بيت الشمامسة بالجيزة  مع الارشيدياكون رمسيس نجيب، ولكن الدراسة فى الهندسة لم تعجبه، فعاد الثانوية العامـة ليلتحق بكلية الصيدلـة جامعـة القاهرة وتخرج منها متفوقًا عام  1970م ومنذ ذلك التاريخ بدأ رحلة النجاح والتفوق،  حتى جلس على قمة صناعة الدواء فى مصر.

د . مكرم مهنى قديس الدواء :
وقد سماه  الصحفى  الدكتور  خالد منتصر بهذه التسمية.  نجاحه لم يتوقف عند عمر  معين، وكان دائمًا يقول  لمرؤوسيه: “أنا رجل عندى  سبعين سنة وعندى حماس وطموح  كبير أوى، وكان يتكلم كأنه شاب فى العشرين من عمره، وذلك لكى يحب العاملين عملهم وان ليكون لديهم رؤيا وطموح”. وعلى ذلك بدأ رحلته مع الدواء بعد التخرج، فأمتلك ثلاث صيدليات “الإيمان والمحبة والرجاء” ثم مندوبًا فى إحدى الشركات ثم مديرًا للمكتب العلمى وأنطلق يؤسس شركات التوزيع، ثم مصانع إنتاج الأدوية الهامة وتصنيعها محليًا، لتناسب نفقاتها كل أسرة وكان  يشغل مناصب علمية عديدة.
د. مكرم مهنى الخادم النارى :
عرف عن الدكتور مكرم أنه صاحب رؤية  فى كل شىء، وفكر إيجابى فى كافة نواحى  الحياة ولا يستسلم لأى عقبة أو مشـكلة  ويعيش حياة التسليم الكامل لله، ففى خدمته الناريـة قام بتغيير بعـض المفاهيـم العتيقـة  فى كنيسة قريته، كمـا ساهم فى تأسيس مدارس الأحد واجتماعات للشباب  وكان يصرف على الخدمة  من أمواله الخاصة، والقليلة  جدًا أنذاك كما أنـه كـان  يستضيف العديد من الخدام والآباء المعروفين للوعظ فى هذه الكنيسة مثل الدكتور أميل عزيز (نيافة الأنبا موسى والارشيدياكون رمسيس نجيب) وأخيرًا قام بتطوير مستشفى القرية وإمدادها بكافة الاحتياجات كما أسس بها مستوصف.
د . مكرم مهنى وأسقفية الشباب :
وعلى مستوى خدمة الشباب أيضًا شارك فى مساندة نيافة الأنبا موسى فى خدمة الشباب طوال  35 عامًا واستمر يخدم حتى النفس الأخير.

مؤسس الأسرات الجامعية :
فى بداية السبعينات كان   عدد الأسرات الجامعية  لا يتعدى أصابع اليد الواحدة، والآن لدينا أكثر من مئة أسرة والفضل فى ذلك إلى الدكتور مكرم مهنى فهو الذى تم اختياره أمينًا عامًا للأسر الجامعية أما إنجازاته فى ذلك:
أسس أسرة القديس أغسطينوس الصيدلية عام 1970م :
من خلال هذه الأسرة العريقة ظهرت الترنيم الملحنة (خاصة قصائد قداسة البابا شنوده) التى  أول من لحنها د. فيصل فؤاد كما هى الآن.. بالإضافة إلى الأنشطة المختلفة.
د . مكرم مهنى رائد العمل الوطنى :
كان يحب وطنه ويهتم بمشاكله، ودائمًا يساهم فى القضايا الهامة التى تعود بالنفع على الوطن فقد شارك  فى إعداد مؤتمـر  جماهيرى فى قريته  عقب النكسة عام 1967م وتحدث فيه  أمام الجماهير لكى  يمحو من قلوبهم أثار  النكسة، ويحفزهم على  مساندة القيادة السياسية  فى مواجهة أثار النكسة وعندما علم بتنحى الزعيم عبد الناصر فى 9 يونيه قاد مسيرة إلى البهنسا ثم العودة إلى القرية سيرا على الأقدام.. وفى نصر أكتوبر ساهم مع رفاقه فى رعاية جرحى أكتوبر. وفى عام 2010م ساهم مع مجموعة من المفكرين والسياسيين فى تأسيس المرصد المصرى للمواطنة، وذلك لرصد الجوانب السياسية والاجتماعية فى ذلك الوقت، ثم ساهم مع رفيقه دكتور محمد أبو الغار فى تأسيس الحزب المصرى الديمقراطى عقب ثورة 25 يناير.
د . مكرم مهنى رائد العمل المسكونى :
منذ بداية خدمته فى أوائل السبعينات وقد انخرط فى العمل المسكونى وتوطيد العلاقة بين الطوائف المسيحية فى كل مكان حتى صار نموذجًا كنسيًا للعمل المسكونى فقد: ساهم فى تأسيس اللجنة المسكونية للشباب عام 1970م مع نيافة الأنبا صموئيل، كما ساهم فى تأسيس الاتحاد العالمى المسيحى للطلبة، وهو أقدم هيئة مسكونية شبابية فى العالم. كما كانت له علاقات مع مجلس الكنائس العالمى ومجلس كنائس الشرق الأوسط وهو أول مصرى أرثوذكسى يشارك فى رابطة الشباب الأرثوذكسية العالمية (سيندزموس).
وقد رأس جنازته قداسة البابا تواضروس الثانى وعدد كبير من الآباء الأساقفة والكهنة يوم 24/12/2015 بالكنيسة البطرسية، فقد كانت مظاهرة حب وتكريم من جميع أطيـاف الشـعب
المصرى والطوائف المسيحية لهذا الرجل العظيم.

 

المقال من مجلة أغصان لشباب تحت العشرين

العذراء مريم وفضيلة التسليم

من أهم الفضائل فى حياة السيدة العذراء، فضيلة التسليم. يتضح ذلك من قولها للملاك: “هُوَذَا ‍أَنَا أَمَةُ الرَّبِّ. لِيَكُنْ لِى كَقَوْلِكَ” (لو 38:1).قراءة المزيد…

التأمل فى حياة السيدة العذراء

كانت السيدة العذراء رمز ونموذج لحياة التأمل والعبادة والصلاة..ava-takla-279c1d019a

فمنذ طفولتها المباركة كانت فى الهيكل تتأمل وتتعبد وتصلى، وحتى بعدما كبرت فى السن وخرجت من الهيكل، وذهبت إلى بيت يوسف النجار كانت مصرة على حياة البتولية التى تساندها بالتأمل والعبادة والشركة الحية مع الله وحتى بعد أن حبلت بالرب يسوع وبعد أن ولدت الطفل الإلهى.. يقول الكتاب عنها. “أما مريم فكانت تحفظ جميع هذا الكلام متفكرة به فى قلبها”. ولكن السؤال هو.. العذراء كانت تتأمل كيف؟ وفيما نتأمل نحن؟

هناك عدة مدارس فى التأمل.. المدرسة الأولى هى نصوص الكتاب المقدس، الثانية شخصيات الكتاب المقدس، الثالثة سير القديسين، الرابعة هى أحداث الحياة.قراءة المزيد…

دكتور مكرم مهنى رفيق الخدمة -الأنبا موسى

أعرفه منذ أكثر من نصف قرن. أعرفه فى بيته فى صندفة بنى مزار. أعرف والده ووالدته. أعرف كل أسرته بكل أجيالها وكل فروعها وكل خدماته وكل أنشطتها.

مكرم هو دَفعة غالية فى حياتى، وأيقونة جميلة فى سماء هذا الوطن وفى سماء الكنيسة والأقباط. أنا لا أجامله لكن أعرف أن كلكم تصدقون هذا الكلام وواثقين منه لأنه حقيقى.
مكرم لم يكن لنفسه أبدًا أبدًا، ولم يحصر نفسه فى عائلته فقط، ولا حصر نفسه فى الأقباط فقط ولا فى أخواته المصريين فقط، لكن كان له دور على المستوى القومى ودور على المستوى الإقليمى ودور على المستوى العالمى.قراءة المزيد…

سمات كنيسة الرسل

كنيسة الرسل نموذج يجب أن نقتدى به، حيث أننا ينبغى أن نكون “مبنيين على أساس الرسل والأنبياء ويسوع نفسه حجر الزاوية” (أف 20:2).قراءة المزيد…