تساؤلات شبابية

الرئيسية / قسم "تساؤلات شبابية" ()

التطوير فى إجتماعات الشباب

صديقى المحبوب لقلبى جداً,  toonvectors-26125-140

سأحاول بنعمة المسيح منك أن تضع اتجاهات عامة لتطوير اجماع الشباب:

1-  أن يتحول من “اجتماع” إلى “مجتمع” المحبة

 من خلال استقبال الجدد والترحيب. بهم (أهميته الباب) فلا يدخلوا غرباء ويخرجوا غرباء
تأصيل روح الألفة والشركة داخل الاجتماع من خلال لقاءات الأغابى – التناول المشترك – وحملات افتقاد الغائبين  والبعيدين …!! الخ
الأيام الروحية والرياضية خارج الكنيسة – الرحلات الطويلة – النادى – الآنشطة .

قراءة المزيد…

أعمل اية للابتعاد عن العالم وشهواته ؟

سال شاب قائلا : العالم كله مشاكل وضيقات وكلة شهوات شهوات النظر وشهوات الجسد اعمل اية للابتعاد عن العالم وشهوات العالم  ؟gieoq6o7T

 واجاب القس ميخائيل عطية قائلا :

صديقى الرب يساعدك فى مواجهة إغراءات العالم ولكنى بنعمة المسيح سأضع أمامك بعض النقاط التى سوف تساعدك:

1- التأصيل:

قراءة المزيد…

كيف أكوّن صداقة مع المسيح ؟

  1. أجعله “أولاً” (فى حياتى)
    “أطلبوا أولاً ملكوت الله وبره وهذه كلها تزاد لكم”. بدلاً من النظر إلى العالم والخطية، أنظر للمسيح، وأجعله الكل فى الكل فى حياتى “نصيبى هو الرب قالت نفسى” (مرا 24:3) فلا أعود أعرج بين الفرقتين “لا يقدر أحد أن يخدم سيدين” (مت 24:6) بل يصير هو اللؤلؤة الواحدة الكثيرة الثمن.

  2. أكلمه (فى الصلاة)
    فالحوار الدائم مع المسيح يقوى الصداقة، والصلاة تفتحنى على المسيح، وتطبع صورة المسيح فىّ.. فى كل أمور حياتى، أحدثه وأخبره عما يحمله قلبى من أنات وحب لشخصه.

قراءة المزيد…

كيف أسلك فى حرية حقيقية ؟

الحرية المسيحية :-تعنى التحرر الداخلى من كل عبودية مثل عبودية الخطية، عبودية الذات، عبودية الخوف.. إلخ. “إن حرركم الإبن فبالحقيقة تصيرون أحراراً” (1كو 23:10-25).

سماتها :

  1. حرية مسئولة لها ضوابط وليست مطلقة.

  2. حرية للبناء وليست للهدم.

  3. تناسب وتوافق.

  4. لا يتسلط فيها على شئ.

  5.  تطلب وتهتم بما هو للآخر.

قراءة المزيد…

كيف نتعامل مع وسائل الإعلام والإتصالات الحديثة ؟

  1. اشبع روحياً
    من خلال وسائط النعمة (الأسرار المقدسة – الصلاة – الإنجيل) وفق قانون روحى، يضعه أب إعتراف مستنير، وأيضاً من خلال الإجتماعات الروحيـة، والقـراءات الروحيـة
    والصوم وغيرها، لأن النفس الشبعانة بالمسيح تدوس عسل الخطية المسموم (أم 8:27).

  2. اشبع كنسياً
    من خلال القداسات، والتسبحة، وطقوس الكنيسة، وسير القديسين، وأقوال الآبـاء، وحفظ الألحان، ونوال بركة الشموليـة، والألمام بتراث الكنيسة وعقائدها.

قراءة المزيد…

كيف نحدد هدف الحياة ؟

  1. أهمية تحديد الهدف
    1- يعطى الحياة معنى، ويساعد على وضوح الطريق.
    2- هو الحافز الحقيقى على استكمال المسيرة، مهما كانت الصعوبات والعقبات.
    3- يساعد على وحدة القلب “لا يقدر أحد أن يخدم سيدين” (مت 24:6) – “لا تعرجوا بين الفرقتين…” (1مل 21:18).
    4- يجعل الوسائل أمراً محبوباً، وليس ثقيلاً على النفس.
    5- أقصر طريق.. أقل جهد.. أكبر عائد.

قراءة المزيد…

كيف استفيد من الكتاب المقدس ؟

الكتاب المقدس هو نور يرشدنـا فـى الطريق “سراج لرجلى كلامك ونور لسبيلى” (مز 119). وهو كلمة الحياة “الكلام الذى أكلمكم به روح وحياة” وهو سر نقاوتنا “أنتم أنقياء بسبب الكلام الذى أكلمكم به”

فلكى تستفيد من قراءته لاحظ ما يأتى:

  1. اقرأ كلمة الله من أسفل
    خضوع كامل لكلام الله بإتضاع وإنسحاق القلب. وهنا تختلف قراءته عن أى كتاب عادى… ليتنا نشعر حينما نقرأ الكتاب أننا فى حضرة الله.

  2. اقرأ كلمة الله كرسالة شخصية من الله

    اسأل نفسك: ماذا يريد الله منى فى هذه الكلمـات؟

    وقل للرب: “تكلم يارب لأن عبدك سامع”، لا تنهض من أمام الكتاب إلا بعد أن تكون قد أخذت شيئاً روحياً لك.

قراءة المزيد…

كيف اكتسب ثقافة قبول الآخر ؟

  1. ثقافة الإنتشار

    رسالة المسيحى هى رسالة إنتشار وليس رسالة إنحسار..

    “أنتم ملح الأرض” (مت 13:5).. “أنتم نور العالم” (مت 14:5)..

    “أنتم رائحة المسيح” (1كو 15:2).. “أنتم سفراء المسيح” (2كو 20:5)

    رسالة المسيحية ضد العزلة والتقوقع :

    الكنيســة إن أنحصــرت وإنعزلت أصبحت شبـه ميتـة، ولم تعد جسد المسيح الحىّ..الكنيسة هى التـى تحتضـن العالم، وهى المسئولة عن تغييره بفعل الروح القدس.

  2.  ثقافة المشاركة

    بمعنى أن أشارك بدور مؤثر فى المجتمع الذى أعيش فيه، بحيث أخدم أخوتى فى المجتمع. إن لم أخدم أخى فى المجتمع أكون قد أقمت جداراً بين المذبح والمجتمع.

    لابد من التفاعل مع أخوتى فى المجتمع: بالحب، والخدمة الباذلة كى أصير شاهداً حياً للرب يسوع.

    “كن ملحاً تذوب دون أن تضيع”، “كن نوراً تنتشر دون أن تتلوث”.

قراءة المزيد…

كيف أميّز صوت الله ؟

  1. الشروط

  • القلب التائب : “أن راعيت إثماً فى قلبى لا يستمع لى الرب” (مز 18:66).

  • الأذن المفتوحة (الطاعة) : “السيد الرب فتح لى أذناً وأنا لم أعاند” (أش 5:50).

  • الإيمان البسيط : “ونحن نعلم أن كل الأشياء تعمل معاً للخير للذين يحبون الله” (رو 28:8).

2.الوسائل

  • الصـــــــــلاة : “اسألــــــوا تعطـــوا. اطلبــــوا تجــــــــــدوا. اقرعــــــــوا يفتــــــح لكـــــــم” (مت 7:7).

  • الكتاب المقدس : “سراج لرجلى كلامـك ونور لسبيلى” (مز 119).
    الصلاة والكتاب المقدس والأسـرار المقدسة تعطى العقل إستنارة، وإستنارة العقل تساعدنا على تمييز صوت الله.

  • المشيـــــــــــــــــــــــــــــرون : إستشـارة أب الإعتـراف، والخـدام المستنيريـن بالروح القدس. “لأنك بالتدابير تعمل حربك والخلاص بكثرة المشيرين” (أم 6:24).

قراءة المزيد…

كيف اترك الإدانة ؟

الإدانة بنت الكبرياء، كما أن عاقبتهـا دينونة أبوية “افتظن هذا أيها الإنسان الذى تدين أنك تنجو من دينونة الله” (رو 3:2)

فكيف نترك الإدانة؟

  1.  تذكر ضعفك وخطاياك
    اشعر أن كل الناس أفضل منك، وتذكر ضعفك وخطاياك، وكيف أن الله يستر عليك. “إذا إنشغلت عن خطاياك وقعت فى خطايا أخيك” (الأنبا أشعياء).

  2.  أعذر غيرك وتأمل فى صفاته الحسنة
    اعذر غيرك ولا تدينه، لأنك لا تعرف نهاية سيرته كقول القديس يوحنا القصير: “إن هذا أخطأ اليوم ولكنه ربما يتوب، أما أنا فإنى قد أحظئ غداً وربما لا أعُطى مهلة كى أتوب”. ودائماً أنظر إلى النقاط المضيئة فى الآخرين كما فعل السيد المسيح مع السامرية.

  3.  لا تسمح لأذنك بسماع الإدانة
    لأن من يدين غيره سوف يقوم بإدانتك أنت أمام الآخرين أيضاً “لا تفسح صدرك لسماع كلام الإدانة من إنسان ضد آخر”.

قراءة المزيد…