مقالات

الرئيسية / قسم "مقالات" ()

القديس حبيب جرجس

الأرشيدياكون حبيب جرجس
مؤسس مدارس الأحد

 

نبذة عن القديس حبيب جرجس (1876-1951م)
– ولد بالقاهرة فى عام 1876م، من والدين تقيين, وتنيح والده
فى عام 1882م وكان يبلغ من العمر 6 سنوات.
– وأنهى دراسته بمدرسة الأقباط الثانوية فى عام 1892م.
– عاش فى عصر مظلم، لم يكن فيه وعاظ، ولا أساتذة للاهوت.

قراءة المزيد…

كيف تكون طالبا متفوقا؟

فيديو لنيافة الأنبا موسى

من حلقات برنامج شباب على طولقراءة المزيد…

أهداف التجسد الإلهى

أولاً: تجسد ليعلمنا

فهو بحسب تعبير القـديس أثناسيوس – المعلم الصالـح الذى ينـزل إلـى مستـوى تلاميذه، ولا يتوقع من تلاميذه أن يرتفعوا – بقدرتهم الذاتية – إلى مستواه.

وفى هذا يقول القديس أثناسيوس: ما المنفعة للمخلوقات إن لم تعرف خالقها؟ أو كيف يمكن أن تكون عاقلة، بدون معرفة كلمة وفكر الآب، الذى أوجدها فى الحياة؟ لأنه إن كانت معلومات البشر محصورة فى الأمور الأرضية، فلا شئ يميزهم عن الحيوانات عديمة النطق. نعم، ولماذا خلقهم الله.. لو كان يريدهم أن لا يعرفوه؟ (فصل 2:11 من تجسد الكلمة). هنا كان التجسد سبيلاً إلى معرفة الناس لله، كما يقول معلمنا بولس الرسول: “اَللهُ، بَعْدَ مَا كَلَّمَ الآبَاءَ بِالأَنْبِيَاءِ قَدِيماً، بِأَنْوَاعٍ وَطُرُقٍ كَثِيرَةٍ، كَلَّمَنَا فِى هَذِهِ الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ فِى ابْنِهِ” (عب 2،1:1)، لاحظ الفرق بين حرفى الجر بالأنبياء وفى ابنه… الأنبياء مجرد وسائل، ولكن الابن حضور شخصى.قراءة المزيد…

كيف ننتصر روحيا؟

لقد رسم لنا الكتاب المقدس الطريق العملى للنصرة الروحية، إذ وضع أمامنا الركائز التالية :Baby-Dumbbell

أولاً: الشبع الروحى:

“فالنفس الشبعانة تدوس العسل” (أم 2:27)، فحتى لو كانت الخطيئة عسلاً لذيذاً، إلا أنه مسموم!! والشبع الروحى يجعل الإنسان مكتفياً بأغذيته الروحية، فلا يحتاج ولا يميل إلى العسل المسموم الذى تقدمه لنا الخطية.

ويكون الشبع الروحى بمصادر كثيرة، ذكرناها قبلاً بالتفصيل مثل :

قراءة المزيد…

الألم بحسب قصد الله نيافة الأنبا موسى

“وَلَكِنْ لَنَا هَذَا الْكَنْزُ فِى أَوَانٍ خَزَفِيَّةٍ” (2كو 7:4).tired-kid

هناك ثلاث نقاط خاصة بالألم :

1- الألم ثمرة الخطية

عقاب الخطية موت رباعى :

1- موت جسدى : بعد أن كان آدم يعيش مع الله أصبح بعد يعيش لفترة ثم يموت.

2- موت روحى : حيث انفصل آدم عن الله وطرد من الفردوس.

3- موت أدبى : أصبح آدم موضع إهانه مستمـرة مـن الطبيعة والشيطان.

4- موت أبدى : يقضـى أبديته بعيداً عن الله فى جهنم.

قراءة المزيد…

الصحة النفسية

تفتكروا يا شباب ايه هى مواصفات الإنسان الى نقدر نقول عليه صحيح نفسيا .. تعالوا نعرف من عظة لنيافة الأنبا موسى أسقف الشباب

ومن كتب علم النفس أيصا

1- الإحساس بالسعادة

2- الكفاءة الإجتماعية

3- قبول الذات

4- قبول الآخر

5- التوازن

6- القرارات الناضجة

6- الإستقلال المعرفى

7- الإستقلال الوجدانى

 “أَيُّهَا الْحَبِيبُ، فِي كُلِّ شَيْءٍ أَرُومُ أَنْ تَكُونَ نَاجِحًا وَصَحِيحًا، كَمَا أَنَّ نَفْسَكَ نَاجِحَةٌ”

الصحة النفسية صورة

 

 

تأملات فى تسبحة كيهك (7و4)

1- أهمية شهر كيهك وسهراته

أهمية هذا الشهر تأتى من أهمية التجسد. لكننا قد نهتم بشكل المذود وشجرة الميلاد وننسى صاحب العيد الحقيقى! ميلاد وتجسد السيد المسيح هو أقوى حدث عاشته البشرية كلها. معجزة بكل المقاييس بل وأعظم معجزة. إله عظيم سمح وتواضع ورضى أن ينزل إلينا، لأنه لمعرفته أننا لا يمكننا أن نرتقى لمجده، ففضل أن ينزل هو بنفسه حتى يرفعنا. ومن هنا جاءت أهمية هذا الشهر، لأنه بميلاد ربنا يسوع المسيح وتجسده من السيدة العذراء مريم، استعدنا كرامتنا وصارت مكانتنا كأولاد لله.

2- التسبحة الكيهكية :

لها طابع خاص، وهى تُصَلَّى على مدى شهر كيهك، وهو المدعو ب‍ “الشهر المريمى“، ويطلق عليها “سبعة وأربعة“، وذلك إشارة إلى سبع ثيؤطوكيات خاصة بالعذراء, وأربعة هوسات خاصة بتسبحة نصف الليل.

تسبحة كيهك (سبعة وأربعة) وهى تتكون من: 4 هوسات (تسابيح)، و7 ثيؤطوكيات (مدائح العذراء)، 7 أبصاليات (تراتيل)، ولها ابصلمودية كيهكية تخدم شهر كيهك أو الشهر المريمى.

3- ليه (سبعة وأربعة) مش أرقام تانى ؟

لأن السهرات الكيهكية نُصلى فيها بنظام معين، هى أغلبها مدح فى السيدة العذراء أمنا الطاهرة النقية، التى منها جاء السيد المسيح، لننال الخلاص، فصارت أم الخلاص.. (سبعة وأربعة) عبارة عن :

4 هوسات:

– كلمة هوس كلمة قبطية ومعناها تسبيح. – وهى أغانى روحية نسبح فيها ربنا.

7 ثيؤطوكيات:

ثيئو = الله، طوكوس = والدة، إذن ثيؤطوكوس تعنى (والدة الإله).

– وهى تسابيح وتماجيد تخص العذراء والدة الإله لكل يوم من أيام الأسبوع.

5- معلومات عن شهر كيهك ؟

1- نسبة إلى الإله (كا هاكا) إله الخير، أو الثور المقدس المعروف عند العامة بالعجل آبيس. وفيه يحتفل بأعياد أوزوريس عند المصريين القدماء. وقد خصصت الكنيسة هذا الشهر من كل عام لتمجيد العذراء لما نالته من النعم.

2- من أشهر أمثاله “صباحك مساك، تقوم من فطورك تحضر عشاك”. وهذا يعنى أن ساعات النهار أقصر من ساعات الليل.

3- يبدأ الطقس الكيهكى من بداية شهر كيهك وحتى ما قبل برامون عيد الميلاد المجيد. ويمتاز بالإيقاع المبهج لاستقبال طفل المذود، ممزوجًا بالخشوع لإعداد النفس بالتوبة، لتستطيع أن تشترك مع الملائكة فى عرس السماء والأرض بالمسيح المولود.

6- شرح التسبحة الكيهكية:

تصلى تسبحة نصف اليل اليومية وتضاف اليها العديد من المدائح والابصاليات وقد افردنا لها موضوع مستقل على موقعنا أسقفية الشباب وهنا نضيف بعض المعلومات الخاصة بتسبحة كيهك

فى شهر كيهك بصفة خاصة، إذ نستعد لاستقبال ربنا يسوع المسيح الكلمة المتجسد، تضاف العديد من التسابيح والمدائح الأساسية الخاصة بهذا الحدث الى التسبحة اليومية المعتادة.

سبعة وأربعة ليلة الأحد فى شهر كيهك

– فى ليلة الأحد تُصلى السبع ثيؤطوكيات كاملة، أما فى باقى أيام الأسبوع فتصلى ثيؤطوكية اليوم فقط.

– يوم السبت مساءً تُصلى ليلة الأحد، والأحد مساءً تُصلى ليلة الاثنين، وهكذا، باعتبار أن اليوم يبدأ من غروب اليوم السابق له.

– ليلة الأحد تُصلى ثيؤطوكية الاثنين والثلاثاء بعد الهوس الأول، وثيؤطوكية الأربعاء والخميس بعد الهوس الثانى، ثم ثيؤطوكية الجمعة والسبت بعد الذكصولوجيات.

– أما ثيؤطوكية الأحد فتكون بعد الهوس الرابع فى مكان ثيؤطوكية اليوم, ولكل يوم تُصلى: (إبصالية – مديحة – ثيؤطوكية – لبُش).

7- لماذا نطوّب السيدة العذراء فى شهر كيهك ؟

إذ تحتفل كنيستنا القبطية بعيد الميلاد المجيد فى 29 من شهر كيهك، خصصت الكنيسة هذا الشهر للتسبيح والتمجيد لسر التجسد الإلهى ولوالدة الإله العذراء مريم.

فتسابيح كيهك هى فى الحقيقة سيمفونية سماوية نمدح فيها العذراء مريم والدة الإله, لأنها استحقت أن تكون المسكن المقدس للإله المتجسد. فمن خلال تجسد ابن الله فى أحشاء القديسة مريم، نرى ابن الله ساكنًا فى نفوسنا بروحه القدوس.

 فالثيؤطوكيات :

– يتكرر فيها اسم السيدة العذراء مريم دليل العلاقة القوية التى تربطنا بها.

– الثيئوطوكيات بها العديد من ألقاب العذراء مريم، وأيضًا الرموز الخاصة بها.

– وأيضًا من خلال الثيئوطوكيات توضح الكنيسة سر التجسد وسر الخلاص، وأيضًا لاهوت السيد المسيح.

8- العذراء وسر التجسد الإلهى فى الثيؤطوكيات:

عزيزى.. من خلال كتاب التسبحة، اذكر علاقة السيدة العذراء مريم بالتجسد من خلال ثيؤطوكيات الأيام. ونقدم لك مثالاً على الثيؤطوكية يومى الاثنين والأربعاء:

ثيؤطوكية يوم الاثنين:

(أشرق جسديًا من العذراء بغير زرع بشر حتى خلصنا):

– تجسد من العذراء.. بغير زرع بشر.. لأجل خلاصنا. – النور أشرق من مريم وأليصابات ولدت السابق.

ثيؤطوكية يوم الأربعاء:

+(تطلع الآب من السماء، فلم يجد من يشبهك، أرسل وحيده، أتى وتجسد منك):

– الآب تطلع واختار العذراء مريم, وأرسل ابنه مولودًا منها فى ملء الزمان.

– الابن تجسد فى بطن العذراء.

+(الآب صنعك، والروح القدس حل عليك، وقوة العلى ظللتك يا مريم):

– الميلاد البتولى من العذراء.

– الآب اختارها, والروح القدس حل عليها وحفظ بتوليتها.

+ (لأنك ولدت الكلمة الحقيقى ابن الآب.. الدائم إلى الأبد، أتى وخلصنا من خطايانا):

– السيدة العذراء ولدت الله الكلمة بالحقيقة.

– الله الكلمة الأزلى المولود من الآب قبل كل الدهور والدائم الى الأبد.

(السلام للعبدة والأم العذراء, والسماء التى حملت جسديًا الذى على الكاروبيم):

– السيدة العذراء هى إنسانة عبدة لله، فهى تحتاج للخلاص كسائر البشر.

– وهى التى اختارها الله ليتجسد منها، فصارت أم الله، والسماء الثانية.

ومن خلال ثيؤطوكية الأحد يمكنك استخراج ألقاب السيدة العذراء ورموزها..

معلومة: مصادر تأليف التسبحة :

الكتاب المقدس هو النبع الأول الذى استقت منه الكنيسة تسابيحها, وبذلك يكون الروح القدس هو صاحب الإلهام الأصلى فى تسابيحنا الكنسية “كُلُّ الْكِتَابِ هُوَ مُوحىً بِهِ مِنَ اللهِ” (2تى 16:3)، وقد اختير من الكتاب المقدس:

– مزامير مثل الهوس الثانى والرابع.

– تسابيح بعض أنبياء وقديسى العهد القديم مثل الهوس الأول والثالث.

– تسبحة العذراء وزكريا الكاهن تقال فى ليالى الآحاد من شهر كيهك.

ختامًا :

أعزائى تعالوا نتمتع دائمًا بهذه الرحلة السماوية فى تسبحة شهر كيهك، الشهر المريمى، ونطوبها معًا، كما قالت: “هُوَذَا مُنْذُ الآنَ جَمِيعُ الأَجْيَالِ تُطَوِّبُنِى” (لو 48:1).. ونطلب أن تتشفع لأجلنا ليغفر لنا الرب خطايانا . آمين.

تأملات فى تسبحة نصف الليل

التسبيح هو أرقى أنواع الصلاة لأنه يعكس إحساس الإنسان بعمل الله، ويشعره أنه قريب من الله، وفيه يقترب الإنسان من الصورة الملائكية، لذلك يقال عن التسبحة:
إنها طعام الملائكة, أو عمل السمائيين. فى التسبيح يشترك الكيان كله فى تقديم الذبيحة.. الجسد والقلب واللسان والعقل (الذهن)..

 تبدأ رحلة التسبحة بصلاة نصف الليل (3 خدمات) :

– بإنجيل الخدمة الأولى، مثل العذارى (مت 1:25-13)، وهو إنجيل انتظار الرب فى رجاء.
– ثم إنجيل الخدمة الثانية، المرأة الخاطئة (لو 36:7-50)، وهو إنجيل التوبة وسكب الطيب – فبعد انتظار الرب فى رجاء, نتقابل معه فنقدم له دموع التوبة وطيب المحبة له.
– ثم إنجيل الخدمة الثالثة، إنجيل القطيع الصغير (لو 32:12-40)، فإذا تقابلنا مع
الله بالحب والتوبة فهو يعطينا وعوده الإلهية بميراث ملكوت السموات، فنصرخ مع سمعان الشيخ: “الآنَ تُطْلِقُ عَبْدَكَ يَا سَيِّدُ حَسَبَ قَوْلِكَ بِسَلاَمٍ..” (لو 29:2) نحن الآن نتمتع بالحضرة الإلهية فنبدأ بالتسبيح.

 قوموا يا بنى النور ..

هدفنا من السهر هو التسبيح الدائم لربنا يسوع المسيح، فنقدم له التمجيد، ونكون فى استعداد لملاقاته قائلين: “المجد لك يا محب البشر”.
وبعد أن انتظرنا عريسنا السماوى، وقدمنا له دموع توبتنا وطيب حبنـا، وأعطانا وعوده الإلهية بالميراث الأبدى, وإذ صرنا فى شركة مع السمائيين وقد أيقظنا قلوبنا وعقولنا لكى تعى أنها تقف أمام رب الجنود، فنرفع أصواتنا فى تسبيح النصرة.

 الهوس الأول :

هو عبارة عن الإصحاح 15 من سفر الخروج : يحكى عن موسى وشعب الله، وكيف أخرجهم الرب بيد قوية وذراع عالية، فقد كان العدو فرعون وجنوده وراءهم والبحر العظيم أمامهم، وكيف كان مستحيلاً أن يعبروا البحر الأحمر! ولكن الرب القادر على كل شئ أنقاذهم وشق البحر الأحمر وفتح لهم مسلكًا للعبور. فنجد فى هذا الهوس تسبحة موسى التى سبح بها الرب بعد عبورهم البحر الأحمر وإنقاذهم من فرعون.

يرمز البحر الأحمر إلى المعمودية التى ندخل فيها فيغرق فرعون “الشيطان”، فننجو نحن من عبودية إبليس من خلال “عصا موسى” التى هى إشارة لخشبة الصليب. نرتل تسبحة النصرة التى أعطاها لنا الله بالغلبة على إبليس بالمعمودية.
وإذ أعطانا الله أن نكون أولاده، فلذا نرتل تسبحة الشكر فى الهوس الثانى.

 الهوس الثانى :

هو عبارة عن المزمور (135) “اشكروا الرب لأنه صالح وأن
إلى الأبد رحمته”: فهى تسبحة الشكر التى تقدمها الكنيسة لله من أجل محبته، هو الذى أنقذنا من الموت وأعطانا الحياة, ويعولنا كل يوم، ويرشدنا بروحه القدوس الساكن فينا. وإن كنا نشكر الله على عمله معنا، فهذا لا يعنى زوال الألم أو التجارب عنا، ولكن وسط كل هذه الآلام والتجارب نجد الله فى وسط أتون النار.. فنهتف مع الثلاثة فتية القديسين فى الهوس الثالث: “اشكروا الرب لأنه صالح”.

 الهوس الثالث :

هو تسبحة الثلاثة فتية القديسين: “حنانيا وعزاريا وميصائيل” أو “شدرخ وميشخ وعبدناغو” التى سبحوا بها الله فى وسط أتون النار، حينما ألقوا فى أتون النار، لأنهم رفضوا السجود للتمثال الذهب.. وهى فى “تتمة سفر دانيال”.

“الثلاثة فتية ألقوا فى أتون النار”.. هذه مجرد عبارة نقولها. ولكن هل يمكن أن نتخيل أنه مطلوب منا الدخول فى حريق لإنقاذ شىء غال علينا؟ أعتقد أننا سوف نفكر كثيرًا  قبل الإقبال على مثل هذا العمل. ولكن إن كان مطلوبًا منى إنقاذ بيتى أو (حياتى الأبدية)، فالأمر مختلف!!.. فى أيامنا هذه قد لا نلقى فى أتون النار بالمعنى الحسى، ولكن يمكن أن يكون فى حياتنا مشاكل وضيقات تجعلنا نشعر وكأننا فى أتون.

فى هذا الهوس نطلب من الله أن يرافقنا فى أتوننا، وينزل معنا إلى المشكلة  ويساعدنا فى حلها، ويخرجنا من وسط النار، ويفرحنا ليس بحل المشكلة ولكن برؤيتنا  له فى الأتون (المشكلة)، حتى لو لم تحل هذه المشكلة، ولكن يكفينا أننا تمتعنا برؤية  ابن الله معنا يرافقنا فى أتوننا اليوم. وهذا الهوس يُظهر عناية الله بأولاده وهو يتمشى معهـم ويحتضنهم فى وسط نار هذا العالم, ويحولها إلى ندى بارد..

تسبحة الثلاثة فتية ترتلها الكنيسة لتعلن :

– أن نار هذا العالم لازمة لتجربة الكنيسة، ولكن الله فى وسط الأتون يحول النار إلى ندى بارد.
– أن السلام الداخلى لا يعنى زوال التجارب والآلام عنا، ولكنه يعنى وجود الله معنا وسط النار.
– أن التسبحة تحمل معنى الغلبة بقوة الصليب وأيضًا نجاة الثلاثة فتية فى أتون النار حيث كان معهم “الرابع شبيه بابن الله”.
– هذه التسبحة تجمع فى منظر واحد وجودنا فى الحاضر الزمنى ووجودنا فى الأبدية، فنحن فى العالم ولكننا فى حضرة الله كأننا فى السماء.
وإذ نحن فى العالم نتمتع بحضور الله معنا، فحضوره يعنى أيضًا حضور السمائيين، الملائكة والقديسين، فنصلى المجمع.

 المجمع :

وفى المجمع نشعر بعمق الشركة بين الكنيسة المجاهدة والكنيسة المنتصرة. فتوجد رابطة حب بيننا، فالسمائيين يؤازروننا بالصلاة عنا، ونحن نعبر عن اشتياقنا لهم فى الصلاة بطلب شفاعاتهم عنا. فنحن نطلب صلاة القديسين عنا حتى يغفر لنا الرب خطايانا، كما نعمل بوصية الكتاب: “انْظُرُوا إِلَى نِهَايَةِ سِيرَتِهِمْ فَتَمَثَّلُوا بِإِيمَانِهِمْ” (عب 7:13)، فنتمثل بهم فى احتمال الآلام والتجارب حتى نهاية الحياة. وإذ اجتمع السمائيون بالأرضيين، وإذ كان التسبيح هو عمل الملائكة، فنقوم بتسبيح الله وتمجيده معهم.

 الهوس الرابع :

هو عبارة عن المزامير الثلاثة الأخيرة من سفر المزامير (مز 148 150،149). فالتسبيح هو عملنا فى السماء، فندعو كل الخليقة لتسبح رب القوات.

فإذا كان الهوس الأول: لنسبحه ولنشكره لأجل النصرة، والهوس الثانى: لنشكره لأجل أعماله، والهوس الثالث: لنشكره لوجوده معنا فى العالم. فالهوس الرابع: هو فقط تسبيح وتمجيد لله لأنه قدوس وصالح وصانع للخيرات. فندعو كل الخليقة معًا فقط لتسبيح الله القدوس، وليس لأى غاية أخرى.

– الإبصالية :

هى ترنيمة لاسم ربنا يسوع المسيح.

– الثيؤطوكية:

هى تمجيد لوالدة الإله “ثيؤطوكوس”، وهى تعلمنا عن العقيدة وسر التجسد، فالعذراء مريم لها أهمية عظمى بالنسبة لسرّ التجسد.

 معانى بعض الكلمات المستخدمة فى التسبحة :

ابصلمودية : هى الكتاب الذى يحوى مجموعة صلوات التسبحة، والابصالمودية نوعان: (السنوى والكيهكى). وهى كلمة يونانية الأصل (ابصالموس بمعنى مزمور)، وهو الكتاب الذى يحوى التسابيح الكنسية..

هـوس : كلمة قبطية معناها تسبيح.

ابصاليـة : كلمة يونانية معناها ترتيلة أو ترنيمة.

ثيؤطوكية : كلمة يونانية معناها تمجيد لوالدة الإله.

لبش : كلمة قبطية معناها تفسير.

ذكصولوجية : كلمة يونانية معناها تمجيد.

دفنار : كلمة يونانية معناها تسبيح بالتبادل, وهى مثل السنكسار لشرح سير القديسين.

لحن آدام : وهى الطريقة التى تميز الألحان التى تختص بالأيام الثلاثة: (الأحد، الاثنين، الثلاثاء)، وهى مأخوذة من ثيؤطوكية الاثنين التى تبدأ ب‍ “آدام”.

لحن واطس : (عليقة) وهى الطريقة التى تميز الألحان التى تختص بأيام: (الأربعاء، الخميس، الجمعة، السبت)، وهى مأخوذة من ثيؤطوكية الخميس التى تبدأ ب‍ “العليقة”.

الطريق إلى السلام

أن الطريق إلى السلام النفسى يحتاج إلى المقومات التالية :

1- الإيمان والثقة فى الله :

العامل فى أولاده، يساعدهم فى النجاح فى نشاطاتهم وخدماتهم “الله هو العامل فيكم أن تريدوا وأن تعملوا من أجل المسرة” (فى 13:2)، ويعطيهم الإحساس بالأمن الكامل “أن كان الله معنا، فمن علينا” (رو 31:8).

2- انسكاب محبة الله فى القلب :

كما علمنا الرسول بولس قائلاً: “أن محبة الله انسكبت فى قلوبنا، بالروح القدس المعطى لنا” (رو 5:5)… وهكذا ننال من فيض محبة الله، نفس نوعية الحب الالهى السخى الروحانى الثابت، الذى يحب الناس بالرغم من ضعفاتهم، يحب بسخاء ونقاوة!!

3- العمل الصالح :

قراءة المزيد…

القانون الروحى

3 دقائق فيديو لنيافة الأنبا موسى حول القانون الروحى