مقالات

الرئيسية / قسم "مقالات" ()

مؤتمر خدام المكفوفين online

#الأنبا_موسى_أسقف_الشباب
#٤٠_عامًا_من_عمل_الله_في_اسقفية_الشباب
#اسقفية_الشباب٤٠_سنة
#الرسامة_٢٥مايو_١٩٨٠
#٤٠عاما_للاحتفال
#نيافة_الأنبا_موسى_الأبيض
#بنحبك_ياأنبا_موسى
#الأنبا_موسى_أسقف_الأجيال
#Youth_Bishopric
#الصفحة_الرسمية_لمهرجان_الكرازة_المرقسية_اسقفية_الشباب
#C_O_Y_M_ميديا_الشباب_القبطى_الارثوذكسى
#مكتبة_أسقفية_الشباب_YouthBishopricBookShop

رسالة محبة – أحببتكم – قال الرب _(ملا 2:1)


كلمات لابينا المحبوب صاحب النيافة الأنبا موسى أسقف الشباب
رسالة محبة
أحببتكم .. قال الرب (ملا 1 : 2 )
#الأنبا_موسى_أسقف_الشباب
#٤٠_عامًا_من_عمل_الله_في_اسقفية_الشباب
#اسقفية_الشباب٤٠_سنة
#الرسامة_٢٥مايو_١٩٨٠
#٤٠عاما_للاحتفال
#نيافة_الأنبا_موسى_الأبيض
#بنحبك_ياأنبا_موسى
#الأنبا_موسى_أسقف_الأجيال
#Youth_Bishopric
#الصفحة_الرسمية_لمهرجان_الكرازة_المرقسية_اسقفية_الشباب
#C_O_Y_M_ميديا_الشباب_القبطى_الارثوذكسى
#مكتبة_أسقفية_الشباب_YouthBishopricBookShop

“لأَنَّهُ كَمَا تَكْثُر ( ُآلاَمُ) الْمَسِيحِ فِينَا،كذلِكَ بِالْمَسِيحِ تَكْثُرُ تَعْزِيَتُنَا أَيْضًا.”(2 كو 1: 5)

“لأَنَّهُ كَمَا تَكْثُر ( ُآلاَمُ) الْمَسِيحِ فِينَا،كذلِكَ بِالْمَسِيحِ تَكْثُرُ تَعْزِيَتُنَا أَيْضًا.”(2 كو 1: 5)
#الأنبا_موسى_أسقف_الشباب
#٤٠_عامًا_من_عمل_الله_في_اسقفية_الشباب
#اسقفية_الشباب٤٠_سنة
#الرسامة_٢٥مايو_١٩٨٠
#٤٠عاما_للاحتفال
#نيافة_الأنبا_موسى_الأبيض
#بنحبك_ياأنبا_موسى
#الأنبا_موسى_أسقف_الأجيال
#Youth_Bishopric
#الصفحة_الرسمية_لمهرجان_الكرازة_المرقسية_اسقفية_الشباب
#مكتبة_أسقفية_الشباب_YouthBishopricBookShop
#C_O_Y_M_ميديا_الشباب_القبطى_الارثوذكسى

مع الشباب ونيافة الأنبا موسى الجمعة من كل اسبوع

#الأنبا_موسى_أسقف_الشباب
#٤٠_عامًا_من_عمل_الله_في_اسقفية_الشباب
#اسقفية_الشباب٤٠_سنة
#الرسامة_٢٥مايو_١٩٨٠
#٤٠عاما_للاحتفال
#نيافة_الأنبا_موسى_الأبيض
#بنحبك_ياأنبا_موسى
#الأنبا_موسى_أسقف_الأجيال
#Youth_Bishopric
#الصفحة_الرسمية_لمهرجان_الكرازة_المرقسية_اسقفية_الشباب
#C_O_Y_M_ميديا_الشباب_القبطى_الارثوذكسى
#مكتبة_أسقفية_الشباب_YouthBishopricBookShop

عمل الله فى مهرجان الكرازة المرقسية

كلمات لابينا المحبوب صاحب النيافة الأنبا موسى أسقف الشباب
عن عمل الله فى مهرجان الكرازة المرقسية
#الأنبا_موسى_أسقف_الشباب
#كنيستي_روح_وحياة
#٤٠_عامًا_من_عمل_الله_في_اسقفية_الشباب
#اسقفية_الشباب٤٠_سنة
#الرسامة_٢٥مايو_١٩٨٠
#٤٠عاما_للاحتفال
#نيافة_الأنبا_موسى_الأبيض
#بنحبك_ياأنبا_موسى
#الأنبا_موسى_أسقف_الأجيال
#Youth_Bishopric
#الصفحة_الرسمية_لمهرجان_الكرازة_المرقسية_اسقفية_الشباب
#C_O_Y_M_ميديا_الشباب_القبطى_الارثوذكسى
#مكتبة_أسقفية_الشباب_YouthBishopricBookShop

مؤتمر خدام ثانوى على zoom

#الأنبا_موسى_أسقف_الشباب
#٤٠_عامًا_من_عمل_الله_في_اسقفية_الشباب
#اسقفية_الشباب٤٠_سنة
#الرسامة_٢٥مايو_١٩٨٠
#٤٠عاما_للاحتفال
#نيافة_الأنبا_موسى_الأبيض
#بنحبك_ياأنبا_موسى
#الأنبا_موسى_أسقف_الأجيال
#Youth_Bishopric
#الصفحة_الرسمية_لمهرجان_الكرازة_المرقسية_اسقفية_الشباب
#C_O_Y_M_ميديا_الشباب_القبطى_الارثوذكسى
#مكتبة_أسقفية_الشباب_YouthBishopricBookShop

وصعد إلى السموات

“إِنِّى أَنَا حَىٌّ .. فَأَنْتُمْ سَتَحْيَوْنَ” (يو 14: 19)
بقلم نيافة الأنبا موسى 

لك أن تنقذني بعد ذلك لكثيرا .. في أربعين القيامة .. صعد إلى السموات أمام تلاميذ القديسين.
– إلى أين صعد:

قراءة المزيد…

بالقيامة .. تحول الموت إلى حياة!!

القيامة - ل نيافة الأنبا موسىبالقيامة تحِّول الشك إلى يقين!!
والموت إلى حياة!!
والركود إلى كرازة!!
ذهبت المجدلية تخبر التلاميذ بقيامة السيد المسيح ..
وبرسالته الخالدة: “إنى أصعد إلى أبى وأبيكم، وإلهى وإلهكم” …
ولاشك أن التلاميذ لاحظوا أن السيد المسيح لم يقل: “إنى أصعد إلى أبينا وإلهنا”… إذ حاشا للرب أن يضع نفسه مع التلاميذ فى زمرة واحدة، هى زمرة المخلوقين، فهو الإله المتجسد، والكلمة المتأنس!!

قراءة المزيد…

أربعون يوماً مع التلاميذ

نيافة الأنبا موسىبعد ما  قام السيد المسيح من الأموات… قضى أربعين يوماً مع تلاميذه الأطهار… يشرح لهم أسرار الملكوت… ويؤكد لهم قيامته المجيدة...يأكل ويشرب معهم… ويجعلهم يلمسون جراحاته… ثم أراهم جسد قيامته الممجد..
وأخيراً… صعد إلى السموات فى مجد عظيم.. من على جبل الزيتون.. ارتفع وهم ينظرون..أخذته سحابة عن أعينهم.. تعلقت أبصارهم به.. رجلان نورانيان وقفا بهم بلباس أبيض.. “أيها الرجال الجليليون، ما بالكم واقفون تنظرون إلى السماء… أن يسوع هذا، الذى ارتفع عنكم إلى السماء.. سيأتى هكذا، كما رأيتموه منطلقاً إلى السماء” (أع 9:1-11).قراءة المزيد…

القيامة .. والقداسة

القيامة .. والقداسة  مقال  لنيافة الأنبا موسى

معروف أننا نؤمن بقيامتين،  القيامة الأولى: هى قيامة التوبة، والثانية هى القيامة العامة، حيث اليوم الأخير، ونهاية العالم. لهذا يقول القديس يوحنا الحبيب: “مُبَارَكٌ وَمُقَدَّسٌ مَنْ لَهُ نَصِيبٌ فِى الْقِيَامَةِ الأُولَى (التوبة). هَؤُلاَءِ لَيْسَ لِلْمَوْتِ الثَّانِى سُلْطَانٌ عَلَيْهِمْ، بَلْ سَيَكُونُونَ كَهَنَةً لِلَّهِ وَالْمَسِيحِ، وَسَيَمْلِكُونَ مَعَهُ أَلْفَ سَنَةٍ” (رؤ 6:20)..قراءة المزيد…