مقالات

الرئيسية / قسم "مقالات" ()

خادم الشباب من هو؟

خادم الشباب يتسم بملامح. فهو إنسان يؤمن بأمور هامة. تخلق منه – بنعمة الله – طاقة فعالة فى حقل الشباب. فهو مثلاً :

يؤمن بأن الشباب هو مستقبل الكنيسة :

فالكبار إلى نهاية. أما الشباب فهم مستقبل الكنيسة، لذا يجب أن يأخذوا – مع الأطفال طبعاً – الأهمية القصوى من العمل الكنسى. إن من يلتفت إلى هذه الحقيقة البديهية، سوف يرى بالقطع هذه الشريحة الهامة من الشعب.

1- ويؤمن أن شباب هو مستقبل الوطن :

فمصرنا العزيزة لن تبنيها سوى سواعد الشباب والشابات، فهم كنزها ورصيدها وغدها، وهم صناع المستقبل العلمى، والزراعى، والصناعى، والتعليمى، والأعلامى، والثقافى، والصحى، والأمنى، والفنى، والأدبى، والرياضى..!قراءة المزيد…

الخدمة الفردية

لماذا الخدمة الفردية ؟

ما الهدف من الخدمة الفردية؟

%d9%84%d9%85%d8%a7%d8%b0%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d8%af%d9%85%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%81%d8%b1%d8%af%d9%8a%d8%a9-%d8%9f

%d9%87%d8%af%d9%81-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d8%af%d9%85%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%81%d8%b1%d8%af%d9%8a%d8%a9

ملخص عظة لنيافة الأنبا موسى  ويمكنك ان تسمع العظة من الرابط اسف الصورة

http://arabic.orthodoxsermons.org/sermons/steadfasting-faith11-%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D8%AE%D9%8A%D9%86-%D9%81%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%8A%D9%85%D8%A7%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D8%AF%D9%89-%D8%B9%D8%B4%D8%B1

 

مواصفات موضوعات إجتماع الشباب

 لو بتعمل اجتماع شباب ونفسك تقدم فيه موضوعات تكون ناجحة ومناسبة للشباب وتؤدى الهدف منها .. ياترى ايه مواصفات الموضوعات   الناجحة الى ممكن نقدمها للشباب؟

تعالوا نعرف بسرعة من صورة تحتوى على نقاط مهمة فى عظة لنيافة الأنبا موسى

موضوع لاجتماعات الشباب

ما هى أهداف الزواج فى المسيحية؟

 الزواج فى المسيحية سر مقدس من أسرار الكنيسة القبطية  ورباط مقدس. وله أيضا اهداف فى المسيحية.

ولكى تعرف اهداف الزواج المسيحى تعالوا نستمع معا لهذه العظة لنيافة الحبر الجليل الأنبا موسى 

ملخص العظة فى صورة

%d9%85%d9%81%d9%87%d9%88%d9%85-%d8%a7%d9%84%d8%b2%d9%88%d8%a7%d8%ac1

بالروح لا الحرف

الإنسان الروحي يحيا بالروح لا بالحرف إنه يضع أمامه على الدوام قول الرسول:

“لا الحرف، بل الروح. لأن الحرف يقتل، ولكن الروح يحيى” (2كو3: 6). وهذا المبدأ يشمل حياته كلها. فهو في كل وصايا الله.

يهتم بروح الوصية، وليس بحرفيتها..إنه ليس فريسيًا ولا ناموسيًا، ولكنه شخص روحي. فالفريسيون كانوا يتمسكون بحرفية الوصية، كما فعلوا مع الرب في وصية السبت مثلًا. حتى أنه حينما منح البصر للمولود أعمى، وكان ذلك يوم سبت، قالوا “هذا الإنسان ليس من الله، لأنهلا يحفظ السبت” (يو 9: 16). وقالوا للمولود أعمى “أعط مجدًا لله. نحن نعلم أن هذا الإنسان خاطئ” (يو 9: 24)، ،. ولما شفى السيد مريض بيت حسدًا بعد مرضه 38 عامًا، يقول الكتاب إن اليهود “كانوا يطلبون أن يقتلوه، لأنه فعل ذلك في يوم سبت” (يو 5: 16)

إنه الحرف الذي الذي يقتل، لأنه يدل على عدم فهم لروحانية الوصية.

وسنحاول أن نتأمل بعض نقاط في الحياة الروحية، لنرى كيف يسلك الإنسان الروحي بالروح وليس بالحرف.قراءة المزيد…

كيف نبنى أسرة جديدة؟

صديقى الشباب .. لو بتفكر تبنى أسرة جديدة …

نتمنى سماع العظة التالية لنيافة الحبر الجليل الأنبا موسى وسوف تعرف الإجابة:

ملخص العظة

بناء أسرة جديدة- صورة

مخاطر إفساد هيكل الله

الأنبا موسى

يقول معلمنا بولس الرسول: “إن كان أحد يفسد هيكل الله، فسيفسده الله، لأن هيكل الله مقدس الذى أنتم هو” (1كو 17:3).

ويقصد الرسول بولس أن الجسد هو هيكل الله، بمعنى أن روح الله الساكن فينا، قد جعل من هذا الجسد هيكلاً مقدساً. لذلك يقول: “أما تعلمون أنكم هيكل الله، وروح الله يسكن فيكم” (1كو 16:3).

وكلمة هيكل بالقبطية (piervei)، “بى أرفى”، أى “المكان الذى صار سماء”. لأن المكان الذى يسكن فيه الله يجعله سماء. لهذا نقول عن العذراء الطهور: أنها “السماء الثانية”. ويقول الرب للمؤمنين:
“ها ملكوت الله داخلكم” (لو 21:17).

تصور كل هذه البركات، ثم نأتى نحن لنفسد هذا الهيكل المقدس! ألا نستحق حينئذ عقاباً إلهياً: أن الله يفسدنا نحن أيضاً، بمعنى أنه يتركنا للدمار والخراب، ويحكم علينا بهما، لأننا سبق أن حكمنا بهما على أنفسنا.قراءة المزيد…

كيف أضبط غرائزى؟

بقلم نيافة الأنبا موسى ..

الدوافع هى جزء من المكون النفسى فى الشخصية الإنسانية، ولا يمكن فصلها عن بقية مكونات الطبيعة الإنسانية.

والدافع أو الغريزة، لها ثلاثة جوانب :

1- الجانب الإدراكى… 2- الجانب الإنفعالى… 3- الجانب النزوعى…

فغريزة مثل “الطعام” فيها هذه الجوانب الثلاثة، إذ يدرك الإنسان أن ما أمامه طعام صحى وسليم، فينفعل نحوه بإنفعال الجوع، ثم يمد يده ويأخذه ويأكله.

كذلك الغرائز الأخرى… كالخوف وحب التملك وحب الحياة والإستطلاع والجنس… كلها فيها هذه الجوانب الثلاثة: الإدراك والإنفعال والحركة.

قراءة المزيد…

لاهوت التجسد -نيافة الأنبا رافائيل

التجسد هو العقيدة العظمى فى المسيحية ، وهى التى تميزنا عن الأديان الأخرى .
والتجسد هو الينبوع الذى ينبع منه كل الفكر المسيحى وينبنى عليه كل العقائد والسلوكيات المسيحية والمفاهيم الإيمانية.
ولكى نفهم التجسد على أصول آبائية كما شرحها القديس أثناسيوس والقديس كيرلس ينبغى أن نرجع قديماً إلى بدء الخليقة:
فالإنسان حينما خلق (قبل السقوط) كان يحمل أربعة صفات أساسية تميزه عن غيره من الكائنات والمخلوقات وهى:
1- على صورة الله ومثاله .
2- خلق على غير فساد (الخلود) أى ليحيا (صلاة الصلح للقداس الباسيلى) .
3- يعرف الله معرفة الشركة والمعاشرة والخبرة.
4- يعيش فى القداسة والبر والبراءة.

وعندما سقط الإنسان فقد هذه السمات الأربعة :قراءة المزيد…

كيف تكون بيوتنا كنائس؟

 يستحيل يكون السيد المسيح حاضر فى بيت، ويكون للشيطان مكان في هذا البيت.

ولكن كيف تكون بيوتنا كنائس صغيرة يحل فيها السيد المسيح باستمرار؟

لكى تعرف الإجابة استمع لهذه العظة لنيافة الحبر الجليل الأنبا موسى أسقف الشباب

ملخص العظة :

الأسرة