Tag Archives: أنبا موسى

الرئيسية / Posts tagged "أنبا موسى"

الكتاب المقدس واستحالة تحريفه

اصدرت أسقفية الشباب حديثاً

مجلد تقديم نيافة الحبر الجليل الأنبا موسى

الشباب وتقويم العادات

قولون أن الشخصية الإنسانية هى مجموعة عادات تمشى على قدمين!! وهذا بالطبع يعنى أن كل عادة نكونها لأنفسنا، سلبية كانت أم إيجابية، تعبر عن واقع داخلى فى الكيان الإنسانى، فى الفكر وفى القلب!! لذلك نذكر القارئ بالمثل الذى ذكرناه سابقاً :
 ازرع فكراً… تحصد عملاً..
 ازرع عملاً… تحصد عادة..
 ازرع عادة… تحصد خلقاً..
 ازرع خلقاً… تحصد مصيراً..
وهذه حقيقة أكيدة، فالإنسان يبدأ سلوكياته بالفكرة. وحينما تعرض له فكرة وينفعل بها ويقبلها، يحول هذه الفكرة إلى عمل… وعندما يتكرر هذا العمل، يتحول إلى عادة، ومجموع العادات التى يكتسبها الإنسان تشكل أخلاقياته… وأخلاقياته تحدد نوع مصيره. فلو أن الفكرة كانت خاطئة، يكون الفعل المكمل لها خاطئاً.. وإذ يتكرر الخطأ يتكون لدينا عادة سلبية.. ومجموع العادات السلبية يعطى صورة سيئة للأخلاق.. ومصيراً سيئاً فى النهاية.
وما نقوله عن الفكرة الخاطئة، ينطبق أيضاً على الفكرة الإيجابية، التى تتحول إلى فعل إيجابى، ثم عادة بناءة، وخلق طيب، ومصير جيد!!

الفكر هو البداية :

قراءة المزيد…

كيف أميز مشيئة الله؟

لعلنا ندرك أن :

1- ضعفنا البشرى ومحدودية معرفتنا بالحاضر وجهلنا بما يخبؤه المستقبل.

2- ضرورة توافق مشيئتنا مع الله المحب، القادر على كل شئ، صانع الخيرات.. مع قناعة كاملة، وثقة فى حنان الله وحكمته.

3- ضرورة الاحتماء بمظلة الصلاة، وروح التسليم طوال مسيرتنا، ونحن نناقش موضوعاً معيناً، لنستطيع أن نضمن التدخل الإلهى بالصورة المناسبة وفى اللحظة المناسبة.

4- ضرورة أن تتناغم كل قوى النفس، وتعمل معاً، بقيادة روح الله القدوس، فيأخذ كل من: الضمير والعقل والنفس والجسم والمجتمع، الدور المناسب، بالحجم المناسب.

5- أهمية سؤال الله باستمرار، والتشاور مع أب الاعتراف،والدخول فى حوار هادئ وهادف، دون تشبث أو عناد، بل فى إحساس بالضعف والقصور والحاجة إلى مشورة بناءة.

بعد كل ذلك.. كيف أميز مشيئة الله؟ هل هناك علامات معينة، أستطيع بها أن أتأكد أن
ما أستقر عليه الرأى هو مشيئة الله؟

قراءة المزيد…

عظات للخدام

عناصر الخدمة الناجحة – نيافة الحبر الجليل الأنبا موسى

سمات الحوار الناجح – نيافة الحبر الجليل الأنبا موسى

هدف حياتى وخدمتى –  نيافة الأنبا موسى

مفاتيح فى خدمة الشباب – نيافة الأنبا موسى

كيف اكتشف طاقات المخدومين – نيافة الأنبا موسى

كيف اخدم خدمة فعالة مؤثرة – نيافة الأنبا موسى

سمات الحوار الناجح – نيافة الأنبا موسى

الصلاة وقوة الكرازة  – نيافة الأنبا موسى

سمات مرحلة ثانوى – نيافة الأنبا موسى

انت خادم – نيافة الحبر الجليل الأنبا رافائيل

الخدمة فى فكر الاباء الأولين – نيافة الأنبا رافائيل

الخلوة الروحية فى حياة الخادم – الأنبا رافائيل

الخادم وعلاقته بالمذبح

بولس الرسول الخادم –  – الانبا رافائيل

الخادم والتعليم السليم  – الانبا رافائيل

الأبجدية الروحية للخدمة  – نيافة الأنبا رافائيل

الإمتلاء الروحى للخدمة –  نيافة الأنبا رافائيل

العمق فى حياة الخادم  – نيافة الأنبا رافائيل

الخادم والكتاب المقدس – نيافة الأنبا رافائيل

الخادم والعقيدة الأرثوذكسية

الخادم والذات  – نيافة الأنبا رافائيل

ضعفاتى كخادم

الخادم ما بين روح الاتضاع وروح القيادة

الخادم المحبوب

الخادم المصلى نيافة الأنبا موسى

الاهتمام بالنفس الواحدة – نيافة الحبر الجليل الأنبا موسى

عيد القيامة – نبذات للشباب

عيد القيامة المجيدة  والخماسين المقدسة … بهذه المناسبة 

اصدرت اسقفية الشباب بقلم نيافة الأنبا موسى عدة نبذات للشباب عن #عيد_القيامة المجيد

تطلب من مكتبة اسقفية الشباب بالكاتدرائية  ومكتبات الكنائس

بمكنكم طلب جملة لتصلك الى كنيستك او مكانك 01278114452

توجد ايضا عدة  نبذات اخرى لعيد القيامة و اسبوع الآلام صدرت من قبل

كيف ننتصر روحيا؟

لقد رسم لنا الكتاب المقدس الطريق العملى للنصرة الروحية، إذ وضع أمامنا الركائز التالية :Baby-Dumbbell

أولاً: الشبع الروحى:

“فالنفس الشبعانة تدوس العسل” (أم 2:27)، فحتى لو كانت الخطيئة عسلاً لذيذاً، إلا أنه مسموم!! والشبع الروحى يجعل الإنسان مكتفياً بأغذيته الروحية، فلا يحتاج ولا يميل إلى العسل المسموم الذى تقدمه لنا الخطية.

ويكون الشبع الروحى بمصادر كثيرة، ذكرناها قبلاً بالتفصيل مثل :

قراءة المزيد…

الحاجة إلى القداسة

واضح أن الجيل الرقمى المعاصر، تتاح أمامه مصادر إثارة غير مسبوقة، فأمامه:
1- الشاشة الكبيرة: أى السينما، وما تقدمه من أفلام، أكثرها مرتبط بالغريزة، إما غريزة الجنس أو المقاتلة، أو على الأكثر حب الاستطلاع كأفلام الخيال العلمى.
2- الشاشة المتوسطة: أى التليفزيون، فمع أن هناك ضبط جيد لما يُعرض على التليفزيون الرسمي، هناك الآن فضائيات حرة للغاية، بل وأحياناً إباحية التوجه.
3- الشاشة الصغيرة: وهى شاشة اللاب توب (الكومبيوتر)، وما أخطرها؟! وخطرها ينبع مما يلى:
أ- أنها تشاهد إما على إنفراد أو مع مجموعة منحرفة من الشباب.
ب- أنها تتيح فرصة الاختيار الشخصى، فالمشاهد يختار بنفسه من آلاف المواقع والملفات ما يريد هو شخصياً.
ج- أنها تتيح فرصة غير محدودة من التنوع والاختيارات، سواء من جهة المشاهد المتنوعة، أو عروض لعلاقات منحرفة… الخ.
4- شاشة الموبايل: وهى أخطرها جميعاً، حيث تتيح نقل وتخزين كل ما سبق، وأكثر، مما يجعل فرص الانحراف متاحة بصورة غير مسبوقة، وعلى دائرة اتساعها هو العالم كله.
  قراءة المزيد…

ما هى أهداف الزواج فى المسيحية؟

 الزواج فى المسيحية سر مقدس من أسرار الكنيسة القبطية  ورباط مقدس. وله أيضا اهداف فى المسيحية.

ولكى تعرف اهداف الزواج المسيحى تعالوا نستمع معا لهذه العظة لنيافة الحبر الجليل الأنبا موسى 

ملخص العظة فى صورة

%d9%85%d9%81%d9%87%d9%88%d9%85-%d8%a7%d9%84%d8%b2%d9%88%d8%a7%d8%ac1

كيف نبنى أسرة جديدة؟

صديقى الشباب .. لو بتفكر تبنى أسرة جديدة …

نتمنى سماع العظة التالية لنيافة الحبر الجليل الأنبا موسى وسوف تعرف الإجابة:

ملخص العظة

بناء أسرة جديدة- صورة

عبادة الشيطان..ما هى؟! – نيافة الأنبا موسى الأسقف العام

هذه ضلالة جديدة، يحاول بها الشيطان اقتناص أبنائنا، والخروج بهم عن جادة السبيل، وما يبنى أرواحهم وأنفسهم وأجسادهم، إلى طريق مدمر وخطير.. فمن هو الشيطان، وما حكاية هذه الضلالة؟

من هو الشيطان ؟

خلق الله الملائكة ورؤساء الملائكة، قبل أن يخلق الإنسان، وأعطاهم حرية إرادة وفرصة اختيار، فاختار كل رؤساء الملائكة ومن يتبعونهم من ملائكة، أن يعيشوا فى خضوع لله، وارتباط مستمر به، واثقين أن فى يدى الله السعادة والقداسة والخلود. وذلك فيما عدا واحد منهم ومجموعته، الشيطان، الذى أراد فى كبرياء رديئة أن يصير مثل العلى، وهذا ما ورد فى سفر إشعياء النبى “كَيْفَ سَقَطْتِ مِنَ السَّمَاءِ يَا زُهَرَةُ بِنْتَ الصُّبْحِ؟ كَيْفَ قُطِعْتَ إِلَى الأَرْضِ يَا قَاهِرَ الأُمَمِ؟ وَأَنْتَ قُلْتَ فِى قَلْبِكَ: أَصْعَدُ إِلَى السَّمَاوَاتِ. أَرْفَعُ كُرْسِيِّى فَوْقَ كَوَاكِبِ اللَّهِ… أَصِيرُ مِثْلَ الْعَلِىِّ لَكِنَّكَ انْحَدَرْتَ إِلَى الْهَاوِيَةِ إِلَى أَسَافِلِ الْجُبِّ” (إش 12:14-15).

وللشيطان أسماء عديدة فى الكتاب المقدس مثل إبليس أو الحية القديمة، فهو الذى أغوى أدم وحواء بالسقوط. ويسميه الكتاب المقدس “الرُّوحِ الَّذِى يَعْمَلُ الآنَ فِى أَبْنَاءِ الْمَعْصِيَةِ” (أف 2:2)، ولذلك يوصينا الله قائلاً “قَاوِمُوا إِبْلِيسَ فَيَهْرُبَ مِنْكُم” (يع 7:4)، “وَلاَ تُعْطُوا إِبْلِيسَ مَكَاناً” (أف 27:4)، “الْبَسُوا سِلاَحَ اللهِ الْكَامِلَ” (أف 11:6) – أى السلاح الروحى من صلوات وقراءات فى الكتاب المقدس والتناول “لِكَىْ تَقْدِرُوا أَنْ تَثْبُتُوا ضِدَّ مَكَايِدِ إِبْلِيسَ” (أف 11:6).

وكلمة شيطان مأخوذة من كلمة “شطن” العبرية ومعناها “المقاوم” وكلمة “إبليس” مأخوذة من كلمة “ديابولوس” اليونانية ومعناها “المفترى”.

قراءة المزيد…