Tag Archives: الخدمة

الرئيسية / Posts tagged "الخدمة" ()

كيف أكون خادماً؟

المسيحية لم تبدأ بنا!! هناك تراث آبائى ضخم، ممن عايشوا آبائنا الرسل، ومن تلوهم فى التسلسل الرسولى المقدس!! هناك مئات المجلدات تشرح لنا أصول الحياة الروحية، والتعليم السليم، والخدمة الحية!!christian-teacher

لهذا فالخادم الأرثوذكسى

 

– يدرس سير الآباء، فنحن نتمسك بالذات بالآباء ذوى السيرة المقدسة والتعليم المستقيم، وذلك عملاً بقول الكتاب: “انْظُرُوا إِلَى نِهَايَةِ سِيرَتِهِمْ فَتَمَثَّلُوا بِإِيمَانِهِمْ” (عب 7:13).

– ويدرس أقوال الآباء القديسين، فقد فسروا لنا غالبية أسفار الكتاب المقدس، وتحدثوا عن أدق تفاصيل الطريق الروحى ومحاربات الشياطين، والسلوك المسيحى.

– ويمزج كلماته دائماً بأقوال الآباء وروحهم، ليكتسب كلامه مذاقة الروح، ووحدة الجسد، واستمرارية التقليد المقدس.

 

وهنا ملاحظة هامة.. فرق بين أن أقرأ الآباء لأتعلم منهم فى خشوع.. وبين أن أقرأ الآباء لأقتبس كلمات أو عبارات مبتورة، أثبت بها تعليمى الخاص!! هذا استغلال للآباء لمصلحة الذات، وليس للاستفادة الروحية الكاملة.

 

إن أمامنا الكثير من كتابات الآباء باللغة العربية، ينبغى أن ننتفع بها، وهناك المزيد فى حاجة إلى ترجمة، ولكن العبرة ليست بالكمية، ولكن بالكيفية التى بها نقرأ الآباء.

 

ولنتأمل قليلاً فى هذه النقاط الثلاث، فالمعلم الأرثوذكسى :قراءة المزيد…

الشباب والحياة الرسولية 

 

لاشك أن الرجوع إلى الينابيع الرسولية الأولى، امر هام فى حياة الكنيسة كلها، ولا سيما الشباب. لذلك يجدر بنا – ونحن فى صوم الآباء الرسل – ان نتعرف على ملامح الحياة الرسولية، لنرسم برنامج حياتنا كشباب على هذا الأساس، عملا بقول الكتاب: “مبنيين على أساس الرسل والأنبياء، ويسوع المسيح نفسه حجر الزاوية” (أف 20:2).

 

وحينما ندرس سفر أعمال الرسل، الذى كتبه معلمنا لوقا الرسول، رفيق معلمنا بولس، نجد أن هناك ركائز هامة ارتكزت عليها الحياة الرسولية منها:قراءة المزيد…

إرسالية الخدمة

لما قام الرب من الأموات… قضى أربعين يوماً يظهر لتلاميذه، ثم صعد إلى السموات… وأمر الرسل بأن يمكثوا فى أورشليم للصلاة، طلباً للإمتلاء بالروح القدس… وفى اليوم الخمسين حلّ عليهم مثل ريح عاصفة وألسنة نار، وبدأ الرسل يتكلمون بلغات جديدة لم يتعلموها قبلاً، البعض يتكلم والبعض يترجم، communicating_essentials_wideدون معرفة سابقة بهذه اللغات. وهذه طبعا معجزة سمح بها الرب، ليعرف المجتمعون فى أورشليم، والذين جاءوا إلى أحد الأعياد اليهودية، أن الله بالحقيقة فى هؤلاء الناس، وأن دينهم دين سماوى وحقيقى…قراءة المزيد…